منتدى الخضر

منتدى تربوي تعليمي وتثقيفي يبحث عن الحكمة أينما وجدها أخذها فهذّبها ثم أعطاها


    الأدب في عصر صدر الإسلام..

    شاطر

    mehdia26

    عدد المساهمات : 31
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 24
    الموقع : "*"في ارض بلادي الجزاير "*"

    الأدب في عصر صدر الإسلام..

    مُساهمة  mehdia26 في الإثنين أبريل 11, 2011 1:47 am

    عصر صدر الإسلام


    تمهيد: يبدأ هذا العصر مع نشر الدعوة الإسلامية سنة610م،
    ويمتد حتى قيام الدولة الأموية عام 661م/41هـ، ولقد أحدث ظهور الإسلام في هذه
    المرحلة التاريخية تغييرا بين ما كان يعيشه الإنسان العربي، فقد رسم للمجتمع صورة
    جديدة تخالف ما كان مألوفا من قبل في العصر الجاهلي.


    أثر الإسلام في المجال الديني: لقد دعا الإسلام إلى
    عبادة الله وحده، فأطاح بالوثنية وحطم الأصنام ومعابدها،وقضى على معتقدات جاهلية
    كزجر الطير والتنبؤ بالغيب،وجعل للمسلم خمس فرائض،فوعد الصالحين بالجنة،وتوعد
    الكفار بجهنم...وعليه تحول العربي من ضائع في متاهات الوهم والأساطير،إلى آخرَ
    مسلمٍ مدركٍ للحقيقة، ساعٍ للوصول إليها.


    أثر الإسلام في المجال الاجتماعي: كان من مظاهر رقي
    العرب في حياتهم الاجتماعية الجديدة: أن أبطل الكثير من عاداتهم الممقوتة، فنظم
    الزواج وفقا للشروط التي وضعها الإسلام، وأورث النساء بعد أن كانت بعض القبائل
    العربية لا تورثها، ومن مظاهرها أيضا تحريم العصبية القبلية،واستبدلها بتوحيد
    المسلمين في دولة واحدة يحكمها ولي أمرهم، فقضى بذلك على المنازعات والمفاخرات
    المثيرة للفتن، كما سيُظهر ذلك شعرهم في هذا العصر.


    أثر الإسلام في المجال السياسي: جمع الإسلام القبائل
    تحت لوائه، وألف بين قلوبهم، وفقا لما أمر به الله تعالى، وسنّه الرسول (ص)،
    وتبعها الخلفاء الراشدون، مما جعل بعض القبائل العربية تعلن استقلالها عن الممالك
    المجاورة كالفرس والروم لما كانت عليه تلك السياسة الحكيمة باستنادها إلى تعاليم
    الإسلام.


    كما
    صار العربي المسلم يقاتل في سبيل نصرة الدين، لا من أجل القبيلة، وخاصة بعد قوله
    تعالى: ﴿ولا تحسبن الذين
    قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون﴾[1]، وبهذا المفهوم
    الجديد تغيرت نظرة الفارس العربي المسلم، فقد جعله الإسلام فارسا يقاتل في سبيل
    أقدس غاية، وأدرك أن انتصاره وانهزامه شأنان موكلان بالله سبحانه وتعالى.


    تأثير الإسلام في اللغة والأدب: أثرت العوامل
    السالفة الذكر في الأدب شعرا ونثرا، فكان تأثيرها جليا على اللغة من خلال توحيد
    اللهجات العربية في لغة قريش،فانتشرت باتساع الرقعة الإسلامية في بقاع العالم، كما
    أبهر القرآن العرب ببيانه وأسلوبه، فأخذ الشاعر لقصيدته تلك الصبغة القرآنية
    باقتباسه منه، وكذلك الخطيب في خطبه.


    وبانتقالنا إلى المواضيع المتناولة فنجد أن
    أغلب المواضيع إلى تناول الأمور الإسلامية، حيث أبقى على أغراض معينة، وحرَّم
    بعضها كالشعر الماجن والخمريات...، وما يحيي الفتن والأحقاد بين الناس، وساهم
    بمواضيعَ أخرَى جديدةٍ كالدعوة للجهاد في سبيل الله، ومدح الرسول (ص)...كما فسح
    المجال للنثر، لأهميته الدينية كالخطابة والوصايا، وضرورته الحضارية كالرسالة. أما
    في مجال الشعر فقد ذكر أغلب النقاد أنه قلل من شأنه، وذلك لأسباب عديدة نذكر منها:

    -
    انبهار العربي بأسلوب القرآن
    الكريم فانكبوا عليه دراسة وحفظا وتدبرا وتفسيرا، وبلغ من افتتان العرب بالقرآن أن
    امتنع بعضهم عن قول الشعر، كما فعل لبيد بن ربيعة[2].

    -
    نزول الآية الكريمة ﴿والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر
    أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون﴾[3]، ردَّت الكثير من
    الشعراء عن نظمه، غير أن الرسول (ص)كان له من الصحابة شعراء يدافعون عن الإسلام
    بقصائدَ رادَّةٍ على المشركين الذين هاجموا الإسلام و المسلمين من أمثال عبد الله
    بن رواحة، كعب بن مالك،حسان بن ثابت[4]...

    -
    أما في مجال الشعر فقد اختلف
    النقاد ما بين أنه قلل من شأنه، وذلك لأسباب عديدة نذكر منها:

    -
    انبهار العربي بأسلوب القرآن
    الكريم فانكبوا عليه دراسة وحفظا وتدبرا وتفسيرا، وبلغ من افتتان العرب بالقرآن أن
    امتنع بعضهم عن قول الشعر، كما فعل لبيد بن ربيعة[5].

    -
    نزول الآية الكريمة ﴿والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر
    أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون﴾[6]، ردَّت الكثير من
    الشعراء عن نظمه، غير أن الرسول (ص)كان له من الصحابة شعراء يدافعون عن الإسلام
    بقصائدَ رادَّةٍ على المشركين الذين هاجموا الإسلام و المسلمين من أمثال عبد الله
    بن رواحة، كعب بن مالك،حسان بن ثابت[7]...


    [1] - سورة آل عمران
    الآية 169.

    [2] - لَبيد بن ربيعة بن مالك أبو
    عقيل العامِري من أصحاب المعلقات (توفي 41 هـ/661 م)

    [3] - سورة الشعراء الآية
    224-226.

    [4] -أبو محمد عبد الله بن رواحة
    بن ثعلبة الأنصاري ت 8ه/كعب بن مالك الأنصاري ت 50ه/شاعر أنصاري ت بين 35-40ه.

    [5] - من أصحاب المعلقات

    [6] - سورة الشعراء الآية
    224-226.

    [7] -أبو محمد عبد الله بن رواحة
    بن ثعلبة الأنصاري ت 8ه/كعب بن مالك الأنصاري ت 50ه/شاعر أنصاري ت بين 35-40ه.

    يزيد مغمولي
    Admin

    عدد المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 04/04/2011
    العمر : 49

    شكر وعرفان

    مُساهمة  يزيد مغمولي في الإثنين أبريل 11, 2011 2:05 am

    يسرّ إدارة المنتدى أن تتلقى هذه المساهمة الطيّبة من العضو الكريم"مهدية" ، ويتشرف مدير المنتدى باستقبال مثل هذه الموضوعات الهادفة التي تعنى بشأن الإنسان العربي المسلم وتبعث فيه روح الاعتزاز بموروثه المجيد لتكون نبراسا لحياته واقعا ومستقبلا...
    نأمل أن تكون أيها العضو الثمين "مهدية" دائم التواصل والفائدة ... شكرا جزيلا.

    mehdia26

    عدد المساهمات : 31
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 24
    الموقع : "*"في ارض بلادي الجزاير "*"

    رد: الأدب في عصر صدر الإسلام..

    مُساهمة  mehdia26 في الإثنين أبريل 11, 2011 2:26 am

    جزاك الله كل خير

    هدا من واجبي و ان شاء الله اكون عند حسن ظنكم

    وفقكم الله لما فيه الخير

    تحياتي flower

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 7:35 am